اهلا وسهلا بكم بصفحة طب الاعشاب او الطب البديل في شبكة الحكمة

 

 

اعلن هنا اعلن هنا اعلن هنا

 

القائمه

الــقــائــمــه الـرئـيـسـيـه

  صفحة البدايه

  نصائح عامه

  تــحــذيــر

  للـنـســاء فــقــط

  خواص الأعشاب

  الطب النبوي

  الطب النبوي  1

  الطب النبوي 2

  طب العبادات

  مفردات الأعشاب 1

  مفردات الأعشاب 2

  مفردات الأعشاب 3

  مفردات الأعشاب 4

  مفردات الأعشاب 5

  طرد سموم من جسدك

  امراض وعلاجات

  فوائد وخواص الاحجار

 

قـائـمـة الأعشاب

  حب الرشاد .. الثفاء

  الــحــناء

  حشيشة الأوزة

  الــحــصــالــبــان

  الــعــاقــول

  إبــرة الــراعــي

  الافنسنتين

  الاقحوان

  الغافث

  الــعــســل

  الخولنجان

  الــخــلــه

  الحبه السوداء .. حبة البركه

  الصبار

  السرو

  الآس

  الأرقطيون

  البصل

  البان

  الكراويا

  السعد

  الثوم

  العنبر

  الخله البلدي

  العناب

  العنزروت

  الأرطه

  العرعر

  رجل الأسد .. ذنيان جبلي

  أظفار

  اذخره

  الإثمد .. الكحل العربي

  الآذريون

  حب العزيز .. لوز الأرض

  البطيخ الأصفر

  البابونج

  الكتان

  البيلسان

  البقدونس

  البنفسج

  بزر قطونا

  الكاكاو

  الكمون

  دم الأخوين

  الدميانه

  الدمسيسه

  الفقوس

  عود الصليب

  الفلفل .. الفليفله

  الفراوله

  الفرفحينه

  القرنفل

  القراص

  القرع

  القرفه .. الدارسين

  القثاء

  الحبهان

  الهيل

  الحنظل

  الحرمل

  حصا البان

  الحلتيت .. صمغ الأنجدان

  الهليون

  هليلج

  الحمص

  الحلبه

  الهندباء البريه

  الهيوفاريقون

  الألوب .. تمر العبيد

  عين الديك .. عصبة السوس

  جينسينغ

  جوز الهند

  جوزة الطيب

  الجرجير

::: المحتويات :::

 

العلاج بالاعشاب

مقدمة وبيان

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بسم الله الرحمن الرحيم

إن المداواة بالأعشاب في الواقع بدأت مع الحيوان ثم انتقلت إلى الإنسان عندما لوحظ أن الكلاب في حالات خوفها تعتل صحتها ولا تشفى إلا حين تأكل من أعشاب معينة كانت توقف إضطربات معدتها فتهدئ من روعها. كذلك القطط كانت تبحث عن أنواع نبات النعناع وتأكله بشراهة عندما تشعر بآلام بمعدتها، وكان النعناع يساعدها على طرد الغازات من بطونها (حيث أن النعناع يحتوي على زيت طيّار يطرد الرياح).
وبدأ الإنسان في إنتقاء غذائه وشرابه وما يمكن أخذه كدواء له، من مزيج سائل أو صلب من أنواع كثيرة من الأعشاب، وعلى مر السنين تكونت له الخبرة في تلك الأمور.
وعندما تطورت الحضارات الإنسانية، ظهرت فلسفة الطب الشعبي التي تبلورت مثلاً في قول أبو قراط (الطبيب اليوناني الشهير): " ليكن غذاؤك دواءك" و " عالجوا كل مريض بنباتات أرضه فهي تأتي بشفائه " .
إستعمال الأعشاب في الحضارات القديمة
كان للأعشاب علاقة بالحضارات القديمة مثل حضارة قدماء المصريين التي تعود إلى أكثرمن 4000 سنة ق.م. حيث أن قدماء المصريين اعتمدوا في تحنيط جثث الموتى وحفظها من التلف على بعض النباتات مثل: الحنة والبصل والصمغ وخيار شمبر والمر واللبان ونشارة الخشب والكتان ونبيذ البلح.
كما اكتشفت العديد من البرديات مثل بردية " هيرست" و " ايبرس" و" برليت" التي تدون وصفات لعلاج أمراض العيون والحروق وأمراض النساء والولادة وبعض حالات الجراحة والأورام وبعض الأمراض الخفيفة مثل علاج الإمساك والإسهال والديدان والقروح.
وقد وجد العلماء أيضاً أسماء النباتات الطبيعية على النقوش التي وجدت على جدران المعابد مثل البلح والدوم والرمان والعنب والشعير والكتان وحبة البركة والداشورة وحب الفريز والعرقسوس وغيرها. وقد أحضروا نبات المر من السعودية والصومال ليزرعوه بمصر، وقد عثر على الفجل في بعض مقابر الأسرة الثانية عشرة حيث عرف أنهم كانوا يستعملونه كقطرة للأذن.
كذلك الصينيون القدماء الذين تفردوا في تجريب التداوي بالأعشاب على أنفسهم أولاً قبل تجريبها على الحيوانات، وظهر ذلك في منهج " شن تونغ " حوالي 2200 ق.م. الذي ألف كتابه المعروف بإسم " بن تساو" وقد كشف فيه أن نبات الأفدار هو نبات منشط ومدر للعرق. استخلص منه العلماء ماء الأفدارين في الطب الحديث، وأدخلت في ما بعد في العديد من المستحضرات.
وكتاب " بن تساو" يعتبر أول دستور للأدوية حيث يحتوي على 365 دواءً نباتياً بعدد أيام السنة، وكتاب " الوصفات العاجلة " والمئة وصفة.
واهتم الصينيون بموضوع الحمية ( الريجيم ) واعتبروها مهمة جداً للعلاج الطبي كما ركزوا على أدوية العنصر الواحد وتجنبوا الأدوية المركبة.
وأما العلماء اليونان الإغريق، فكان لهم الفضل الكبير في إنشاء المدارس التي تهتم بعلم الطب والصيدلة، كما رفع الإغريق كاهنهم " اسكولاس " إلى مصاف الآلهة واطلقوا عليه لقب إله الشفاء. وكانت الثعابين عندهم رمزاً للحياة والحكمة والشفاء وقد بقي الثعبان الملتف حول العصا رمز للصيدلة حتى اليوم.
ويعود الفضل إلى أبقراط - أبو الطب - في نقل طرق العلاج من الشـعـوذة والسحر إلى عهد الملاحظة والتجربة. فقد ذكر أكثر من 230 نوع دواء وعشبة، وجعل للأدوية أقساماً، فمنها ما هو للاستعمال الخارجي كالكمادات والزيوت والمراهم، وأخرى يتناولها المريض على شكل سائل أو على شكل حبوب أو قطرات. وما زال قســم أبقراط يــردده الأطباء في كل أنحــاء العالم. أما عـن أبـو النبات " نيوفراستوس" فوصف جميع النباتات والأعشاب التي كانت تنمو في اليونان، كما شرح صفات النبات الدوائي وكان من أوائل العلماء الذين ذكروا أهمية نبات الخشخاش كمسكن للآلام في عام 3 ق.م. كما بدأ أرسطو حياته كجامع للأعشاب، وفي ما بعد أصبح صديقاً ومرشداً للأسكندر المقدوني ورافقه في فتوحاته حيث سنحت له الفرصة بالتعرف على نبات المنطقة التي زارها.
أما الرومان، فقد نقلوا إلى روما الكثير من حضارة الإغريق والقدماء المصريين عن طريق مكتبة الأسكندرية التي كانت تضم آلالف المخطوطات، إشتهر منهم حــاكم رومــا " كانو" الذي كان يضع أوراق الكرنب على الجروح والقروحات والأورام. وأشهر الرومان أيضاً: " أندروماك" وهو طبيب نيرون الشهير الذي كان يستعمل تركيبة تدخل فيها عشرات الأعشاب كترياق لعلاج حالات التسمم. كذلك " ديسقوريس" الذي عاش في نفس عهد السيد المسيح عليه السلام وألــّف كتباً عديدة أهمها " الخشخاش " التي ذكر فيها 500 دواء، ويعتبر أول من استعمل علم النبات كمادة علمية في تطوير مهنة الصيدلة وأول من وصف الأفيون وشجرة الخشخاش.
أما العرب، فعرف عنهم بجانب شربة الـعـسل وكية النار، وشرطة محجم؛ استعمالهم النباتات مثل البصل والكمون لأمراض الصدر، والتين لعلاج الإمساك، والحبة السوداء في حالات أمراض الجهاز الهضمي. كما وردت أسماء نباتات وأعشاب كثيرة لعديد من أمراضهم، أو لأكلهم أو لزينتهم، مثل السنامكس والحصير والزعـفـران والحنة والقثاد والعود والكافور.
وكان العرب أول من فصلوا بين الطبيب والصيدلي كمهنتين منفصلتين. ومن أشهر علماء العرب والمسلمين: جابر بن سينا الذي يعتبر أشهر كيماوي عربي له مؤلفات كثيرة أهمها: " السموم ودفع مضارها " و " الموازين " و " الخواص ". أما " الكندي" فهو من أشهر علماء العصر العباسي، ومن أهم كتبه " الغذاء والدواء المهلك "، " الأدوية الشافية من الروائح المؤذية " وكتاب " أشفية السموم " .
أما مؤلف كتاب " الحاوي " فهو العالم الجليل " الرازي" صاحب القول المأثور: " إذا كان في إستطاعتك أن تعالج بالغذاء فابتعد عن الأدوية، وإذا أمكنك بعقارٍ من عنصرٍ واحد فاجتنب الأدوية المركبة ". ومن طرق علاجه كان إستعمال السفرجل في علاج إلتهاب المثانة.
ويأتي بعد ذلك أعظم أطباء العرب الشيخ الجليل " إبن سينا " الذي له مؤلفات عديدة تفوق المائة، ومن أشهرها كتاب " القانون" الذي يعتبر موسوعة في الطب والصيدلة، والذي تضمن كثيراً من الأدوية المفردة والمركبة من أنواع العقاقير التي استعملها العرب والفرس والصينيون والهنود.
ولا يمكن أن ننسى إبن بيطار الذي كان يعتبر من أعظم علماء النبات العرب، وكان رئيس " العشّّابين " في عصر الملك الصالح الأيوبي، وقد ألـّفَ كتباً عديدة أهمها " الجامع لمفردات الأدوية والأغذية " ، وهو الكتاب الذي جمع فيه كل ما صنف في الماضي، علاوة على إضافته لـ 200 صنف جديد.
و يجئ العالم " داود الأنطاكي " ، وله عدة كتب أشهرها " تذكرة أولي الألباب " و " الجامع للعجب العجاب في الطب " المعروف بـ " تذكرة داود " عند الكثيرين، وهو يحتوي على ما لا يقل عن 1712 صنفاً من الأدوية ذات العنصر الواحد، كما يشمل أيضاً العقاقير والأعشاب، ووصفات طبية مرتبة حسب الحروف الأبجدية

واخيرا ينبغي أن يسأل المريض نفسه ما هو مرضي ولماذا أشتري هذه الأعشاب ؟.
هل هذه الأعشاب لها آثار جانبية ؟.
هل هذه الأعشاب تنفع من العين ؟.
هل هذه الأعشاب تضعف الجان ؟.
هل هذه الأعشاب تستفز وتستثير الجان ؟.
هل هذه الأعشاب تؤثر على جميع أصناف الجن ؟.
هل هذه الأعشاب له تأثير على مادة السحر الخارجي ؟.
هل استخدام هذه الأعشاب يساعد على استفراغ السحر المأكول والمشروب ؟.
هل يستفيد من هذه الأعشاب كل من يستخدمها أم يستفيد منها البعض من الناس ؟.
هل هذه الأعشاب تؤثر على الجنين في بطن الحامل ؟.
هل هذه الأعشاب تؤثر على الرضيع إذا كانت المرضع تستخدم هذه الأعشاب ؟.
هل يمكن أن يستعاض عن هذه الأعشاب بالعلاجات والأدوية النبوية ( زيت زيتون ، عسل ، الحبة السوداء ، السنا ) أم لا ؟.
ومن مخادعات بعض المعالجين بالأعشاب ما ذكره صاحب كتاب النذير العريان أن أحد هؤلاء كان يدخل بعض المهدئات والأدوية الطيبة بعد سحقها وجعلها على شكل مشروب أو مسحوق أو معجون يعده بنفسه.
وهذا لا يعني ابداً أنه لا فائدة من الأعشاب التي يبيعها بعض الرقاة ، بل من الثابت بالتجربة والمشاهدة أن لبعض هذه الأعشاب التأثير المباشر على الجان وعلى بعض أنواع السحر ؛ وفي بعض الحالات يصل العلاج بالأعشاب إلى ما لا تصل إليه الرقية خصوصا في حالات السحر المأكول والمشروب.

يقول صلى الله عليه واله وسلم " لكل داء دواء؛ فإذا أصيب دواء الداء برئ بإذن الله تعالى"

يقول الشافعي – رحمه الله تعالى : (( إنما العلم علمان : علم الدين وعلم الدنيا . فالعلم الذي للدين هو الفقه والعلم الذي للدنيا هو الطب )).  وفي رواية ثانية عنه . قال (( لا أعلم بعـد الحلال والحرام أنبل من الطب ، إلاَّ أنّ أهل الكتاب قد غلبونا عليه)). وفي رواية ثالثة عنه أنه كان يتلهف على ما ضيع المسلمون من الطب ويقول )) ضيعوا ثلث العلم ووكلوا إلى اليهود والنصارى ((


وهذه بعض صور الاعشاب
الكندر

ورق الغار

دم الاخويين

حبة المنفل

شجرة اللبان


حبوب اللقاح



صمغ القفال


الصبر


القسط



الزنجبيل


السذاب




السنا

 

 

القائمه

قـائـمـة الأعشاب

  الجزر

  كف مريم

  الكركديه

  الخبيز

  القسط

  الخروع

  الكندر .. اللبان الذكر

  الكثيراء

  الكرفس

  الكركم

  الخطمي

  الكافور

  خيار شنبر

  اللافندر

  لسان الثور .. حمحم مخزنى

  المحلب

  الميرميه .. القصعين

  بردقوش

  المردقوش

  المسيكا

  المسترده

  الترنجان .. المليسا

  المقل

  المسك

  مَصْطِــكى‏

  الملح

  ملكة المروج

  معلومات عن المكسرات

  المره

  نفل المروج .. البرسيم

  الناردين

  النيم

  نفل الماء

  العليق

  العوسج

  الدهن

  فوائد الزيوت العشبيه 1

  فوائد الزيوت العشبيه 2

  زيت الزيتون

  العشر

  الفلفل الأبيض والأسود

  الرمث

  راوند

  السحلب

  عروق الصباغين

  السندروس

  السنامكي .. السنا المكي

  صبار هوديا

  السدر

  السفرجل

  الشب

  الشاي الأخضر

  الشعير

  الشيح

  الشمر

  الشوفان

  السواك .. أراك

  العصفر

  العرق سوس

  ست الحسن

  السذاب

  التمر الهندي

  الطرثوث

  الذره

  ضرم

  التمر

  التوت

  الورد

  اليانسون

  الزعتر

  الزعفران

  الزبادي

  زيت السمسم

  الزيزفون

  شرش الزلوع

  الزنجبيل

  الزنجبيل في الطب النبوي 1

  الزنجبيل في الطب النبوي 2

  الزوفا .. اشنان داود

 

سكربت الطب البديل برمجة وتصميم bwady.com

تطوير واضافة وتعديل شبكة الحكمة

شبكة الحكمة المنتديات

 

تصميم ابوليالي