مسائل مقتبسة من كتاب التنجيم للمنجم الشهير وليام ليلي

William Lilly

ترجمة الاخ الكريم زياد علاوي

شبكة اخوان الصفاء وخلان الوفاء

شبكة الحكمة

برعاية الشيخ ابو شمس المحسن

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

المسائل الصحية المتعلقة بالبيت السادس

هذه الأحكام هي آخر المبحث 44 من كتاب التنجيم المسيحي ويحوي خلاصة لهذا المبحث الذي يضم بداخله جميع احكام البيت السادس...

الأحكام هي:

1- في المسائل المتعلقة بالأمراض، أعط الطالع وصاحبه والمستولي على الهيئة للشخص المريض.

2- يمكن معرفة المكان المصاب من الجسم عن طريق البيت السادس وصاحبه والكواكب الموجودة فيه البيت والبرج الذي يتواجد به القمر.

3- السابع يمثل الطبيب، والعاشر يمثل الدواء. إذا كان صاحب السابع منحوسا فالطبيب لا يشفي، وإذا كان العاشر منحوسا فالدواء غير ملائم.

4- البيت الرابع يمثل عاقبة المرض وهل سينتهي بسرعة أم لا. فإذا كان الرابع ثابتا فالمرض يطول، وإذا كان متجسدا فالمرض يطول أو يقصر، وإذا كان منقلبا فالمرض ينتهي بسرعة.

5- إذا دخل الطبيب على المريض في ساعة زحل فيكون المرض أما طويلا أو إن شفاءه طويل أو إن المريض سيعاني من مرضه طويلا، وربما لن يشفى المريض حتى يفترق عن طبيبه.

6- إذا دخل الطبيب على المريض في ساعة المريخ سيجد المريض غير متجاوب معه أو يرفض أدويته، وسوف تهمل آلامه ولن تشفى.

7- إذا دخل الطبيب على المريض في ساعة المشتري أو الزهرة فسيتكلم مع المريض بلطف وسوف يقدر الطبيب آلامه ومعاناته، وحتى لو لم ينجح في شفائه للمريض فانه لن يكتسب أي ضرر من جهة المريض.

8- عندما يجلب بول المريض، خذ الطالع للشخص المريض سواء جاء المريض معه أم لا، لأن بول المريض يعتبر منه أي من جوهره.

9- إذا لم يجلب البول أو المريض إلى الطبيب فيؤخذ الطالع إلى السائل، لكن الشخص المريض يؤخذ من علاقته بالسائل، فإذا كان المريض هو خادم السائل فيؤخذ السادس دليلا للمريض وليس للمرض، إذ يؤخذ سادس السادس دليلا لمرض الخادم، أي البيت الحادي عشر.

10- يجب أن تأخذ بنظر الاعتبار موقع القمر في البروج وذلك لأن القمر هو دليل عام في كل المسائل.

11- إذا كان النيران تحت الأرض لحظة المرض أو ساعة السؤال فيخشى على المريض من الموت.

12- بما انه لا يوجد نور في هذا العالم سوى الشمس والقمر، فلا أمل في الشفاء إذا كان النيران تحت الأرض، وإذا كان أحدهما أو كلاهما منحوسين فانه دليل أكيد على الموت.

13- لا تضر المناظرات السيئة من السعود كما لا تنفع المناظرات الجيدة من النحوس إلا إذا كان هنالك قبول.

14- إذا كان النيران وصاحب الطالع ومستولي الهيئة بريئين من النحوسات وليس لهما أي علاقة بصاحب الثامن فسيشفى المريض بدون شك، وإذا كان اثنين منهما على الأكثر منحوسين فسيكون الأمر جيدا معه وإلا فسيموت.

15- إذا كان صاحب الطالع أو مستولي الهيئة منحوسا في هبوطه أو محترقا فربما يموت المريض من علته.

16- إذا كان دليل المريض ضعيفا وكان صاحب الثامن قويا وينحسه، فيخشى على المريض من الموت لأن الطبيعة ضعيفة والمرض قوي.

17- إذا كان صاحب الطالع في الثامن وكان صاحب الثامن يقبل صاحب الطالع في احد حظوظه بينما لا يقبل صاحب الطالع صاحب الثامن بأي حظوظ فسيشفى المريض بصورة غير متوقعة.

18- إذا كان صاحب الطالع والقمر يتصلان بسلبية مع كوكب تحت الأرض فيخشى على المريض الموت، ولكن إذا اتصلا بكوكب فوق الأرض فيكون العكس.

19- إذا كان صاحب الثامن في العاشر وكان صاحب الطالع تحت الأرض فهنالك خوف من عدم الشفاء.

20- إذا كان القمر سريعا في حركته وزائدا في النور وكان يتصل بايجابية بصاحب الطالع حتى لو كان تحت الأرض فانه يعجل الشفاء، خصوصا إذا كان بينهما قبول، ويكون أسرع إذا كان الاتصال فوق الأرض.

21- إذا كان صاحب الطالع في السادس أو كان صاحب السادس في الطالع فانه يطيل المرض وهو دليل على شدته، ويكون المرض شديدا أيضا إذا اتصل صاحبا الطالع والسادس من مناظرة سيئة.

22- إذا كانت السعود قوية في الهيئة فاحكم بالسلامة للمريض، وإذا كانت النحوس قوية في الهيئة فاحكم بالعكس.

23- إذا اتصل صاحب الرابع باقتران مع صاحب الثامن فالمرض طويل ومؤذي ويدل على الموت إذا كان صاحب الرابع نحسا، وإذا كان سعدا فاحكم بالعكس.

24- إذا كان دليل المرض راجعا فالمرض يكون مستمرا وينذر جسد المريض بالهزال والانتكاس.

25- إذا كان الدليل واقفا فيدل على توقف حالة المريض عن التحسن أو السوء، لكن إذا كان محترقا فيدل على موت المريض.

26- إذا كان الدليل في وباله أو هبوطه فيدل على صعوبة المرض وضعف الأمل في الشفاء.

27- إذا كان الطالع والقمر منحوسين وكان صاحب الطالع وصاحب القمر ليسا كذلك فالمرض في الجسد وليس في الروح.

28- إذا كان الطالع والقمر غير منحوسين وكان صاحب الطالع وصاحب القمر منحوسين فالمرض في الروح وليس في الجسد، وإذا كان الأربعة منحوسين فالمرض في الجسد والروح.

29- إذا كان صاحب السادس في الطالع أو التاسع أو العاشر أو الحادي عشر فالمرض يصرح عن نفسه، ولكن إذا كان في السابع أو الرابع أو الثامن أو الثاني عشر فانه لا يصرح عن نفسه وسيبقى غير معروف.

30- تدل البروج المنقلبة على تغير المرض بسرعة، والبروج الثابتة على بقاء المرض ودوامه وشدته، والبروج المتجسدة على تغير حالة المرض وتبدله وتجعل المريض أحسن حالا في فترة وأسوأ حالا في فترة أخرى.

31- في بداية المرض دائما ما يخشى على المريض من الوضع السيئ للقمر، وامزج دلالته مع الدلالة الجيدة والسيئة لصاحب الطالع واحكم بذلك على وضع المريض.

32- إذا أمكن الحصول على هيئة ميلاد المريض فانظر إلى القمر في أول المرض أو المسألة فإذا كان في مكان كان فيه نحس ساعة الولادة أو كان في تربيعه أو مقابلته فالشفاء سيكون طويلا وصعبا والمرض مستعصيا.

33- إذا كان القمر في هيئة المرض في السادس في هيئة الميلاد أو كان في الرابع أو السابع أو الثامن أو الثاني عشر وكان متأثرا بأحد النحوس فذلك يدل على الموت إلا إذا كان هنالك سعد ينظر بايجابية إلى القمر.

34- إذا كان طالع المرض مقابلا لطالع الميلاد أو كان في سادسه أو رابعه أو ثامنه أو ثاني عشره فهذا يعطل أي شفاء.

35- إذا كان صاحب الثاني ينحس صاحب الطالع فان شفاء المريض لن يتم إلا بعد صرف الكثير من الأموال، وسيصرف معظم نقوده على الشفاء بدون نتيجة حتى لو مات.

36- إذا كانت الشمس في الطالع فإنها تجلب الشفاء رأسا، فإذا كانت في السادس فسيتغير المرض، وإذا كان صاحب الثامن محترقا فان المريض لن يموت من علته.

37- إن الشمس هي شمعة أو ضياء السماء. وهي تنمي وتنعش الأرواح التي تتعلق بالبروج التي تتواجد فيها وتدمر الطبائع المعادية لها.

38- إذا كان المشتري ينظر إلى الشمس من مودة فلا خوف على المريض من الموت حتى لو كان صاحب الطالع يتصل بصاحب الثامن.

39- إذا حصل المرض والقمر ينفصل من احتراقه بالشمس بعد الاجتماع فسيستمر المرض بالزيادة إلى أن يصل القمر إلى الاستقبال.

40- إذا كان صاحب الطالع متنحسا في الثامن فالمريض يزيد مرضه من عمل يده بسبب حكمه السيئ ولا أباليته.

41- إذا كان دليل المريض مغربيا فالمرض مزمن وإذا كان مشرقيا فالمرض حديث، وانظر إلى الكوكب الذي ينفصل منه أو يتصل به القمر واحكم به على زيادة أو نقصان المرض.

42- إذا كان زحل دليل المرض فانه يولد البرد وإذا كان المريخ أو الشمس فانه يولد الحرارة وهكذا بالنسبة للكواكب الأخرى.

43- المريخ يضر القمر إذا ناظره وهو زائد وزحل يضره إذا ناظره وهو ناقص، وافهم بأن المريخ اشد ضررا إذا كان فوق الأرض مشرقيا في برج مذكر، وزحل أشد ضررا إذا كان تحت الأرض مغربيا في برج مؤنث.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

من مسائل البيت السابع

سيدة تسأل هل ستتزوج السيد الذي ترغب به

إن حقيقة مسألة هذه السيدة التالي: كان هنالك سيد يرغب بطلب يدها للزواج منذ وقت طويل لكنها لم تكن لتستطيع أن تسيطر على عواطفها وتفكر بالزواج به، بل كانت تتجاهله دائما، وأخيرا ولسوء حظ الخاطب أعطته رفضها الزواج، وبعد أن أعطت رفضها له تأثرت به وأحبته وأصبحت نادمة

على طيشها، فأتتني راغبة بمعرفة هل هنالك فرصة أخرى لكي يتقدم السيد مرة أخرى لها، وكانت هذه هيئتها في الوقت الذي طرحت فيه علي ذلك السؤال.
كانت هيئة السؤال التالي:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\wer1f1e945a.jpg

 

الطالع هو الأسد وصاحبته الشمس للسائلة وزحل صاحب السابع (الدالي) للرجل المسؤول عنه فكانت السائلة طويلة باعتدال بهيئة مدورة وبمزاج دموي وسيماء مرح وعيون رمادية وصاحبة شعر بني فاتح وهذا يدل عليه الشمس صاحبة الطالع في حد المريخ وكانت متكلمة ووسيمة.
بما إن زحل في وتد الجنوب ومقترنا بالمريخ وكلاهما في الثور وهو برج ترابي ثابت فقلت إن شكل الشخص معتدل وليس بطويل أو انه أنيق جدا ذو وجه شاحب وشعر أسود كستنائي وعيونه ثابتة ينظر إلى الأرض متأمل يحني رأسه قليلا إلى الأمام ويمشي بهدوء (وهذا ما اعترفت به).
بما إن زحل مرتفع في قران المريخ فقلت إن الرجل حزين وغاضب ومستاء ويندب حظه العاثر (كما يفعل الأناس الزحليين عموما) وقلت بأنه ساخط بسبب أحد إخوانه أو بسبب رجل مهم يدل عليه المريخ صاحب ثالث السابع من جهة (الحمل) وصاحب عاشر السابع من جهة أخرى (العقرب) وهذا الشخص إما يعيش معه في بيت واحد أو في مكان قريب منه لأن الدليلين في وتد وبرج ثابت (وكان ذلك صحيحا). وقلت إن الرجل ليس له ميل أو تأثير عليها لأن القمر منفصل من خلو المسار إلى مقابلة الشمس صاحب الطالع وهذا ما يدل على آمال قليلة في رغبتها. لأنها بنفسها وبإرادتها قد أوقعت نفسها بخطأ كبير، وعندئذ أخبرتني الحقيقة والتمست مني أن اخبرها بأي طريقة يمكن أن تفعلها بدون أن تقلل من كرامتها لكي تجلب الرجل إليها مرة أخرى إن أمكن وكانت مرتبكة ومليئة بالثقل على كاهلها، وعندها بدأت انظر إلى أي أمل تعطيه الهيئة فوجدت إن الشمس تتصل بتسديس زحل وهذا ما يدل على رغبة المرأة وقوة عواطفها تجاه الرجل لأنها يدل عليه الشمس وهي أخف من زحل، لكن لا يوجد أي قبول بين الدليلين (زحل لا يقبل الشمس لأنها في وباله) لذلك فالاتصال لا يعطي آمالا قوية، لكن يوجد هنالك قبولا متبادلا (بالبيت) بين المشتري والقمر أولا وبين النيرين ثانيا، حيث إن القمر في مثلثة الشمس والشمس في بيت القمر، وأيضا إن القمر يستولي على زحل بالشرف وعلى المشتري بالبيت والمشتري قريب من التسديس الأيمن لزحل وهو متصل وليس منفصلا، وأيضا فالمشتري في شرفه، والكوكب السعيد يساعد الطبيعة وهو بقوته يمكنه تخيف نحوسة زحل. إضافة لذلك، إن قرب المشتري من تسديس زحل جعلني متأكدا إن الرجل المسؤول عنه سيتعرف على شخص ذو شرف ومال يدل عليه المشتري تعرفه السائلة فطلبت منها إن ترسل له شكواها وتطلعه على ما فعلته بالرجل وقلت لها إنها ستجد عنده كل الكرامة وسرية الموضوع، ولم أشك أبدا وبرحمة الله إن ذلك الشخص سيتدبر الموضوع ويعطيها ما تؤمله، ولكني وجدت إن المناظرة بين الشمس وزحل ستحصل في السابع والعشرين من نفس الشهر (7 يوليو 1646) لذلك فاني نصحتها بالإسراع قبل إن تنتهي تلك المناظرة وقلت لها إن الشخص الشريف سيذهب للشخص المسؤول عنه يوم 19 يونيو (29 يونيو) عند الظهر لأجل بعض الأعمال وذلك لأن المشتري وزحل سيصلان إلى المناظرة الكاملة ذلك اليوم.
وقد تم إتباع نصائحي، وكان الحدث كما يأتي: عاد الأمر إلى ما كان عليه عن طريق وسيلة وتدبير الشخص الشريف وتم الزواج بينهما برضى السيدة الغير شكورة خلال العشرين يوما التالية.
لم يكن السبب في نجاح هذه العلاقة بالنسبة للصناعة أكثر من التالي: أولا هو اتصال الدليلين من تسديس أي صاحبي الطالع والسابع، ثانيا: اتصال القمر بصاحب الطالع مع القبول برغم إن المناظرة من مقابلة، لكن الشيء الرئيسي هو اتصال المشتري بتسديس زحل صاحب السابع دافعا قوته إلى زحل الذي يؤثر على الرجل وأيضا نقل قوته إلى الشمس صاحبة الطالع وهو أي المشتري لم يتعرض إلى إحباط أو نكث أو قطع للنور حتى الاقتران الكامل مع الشمس الذي كان يوم 29 يونيو (9 يوليو) ولم يكن قد طرأت أي صعوبة بعد ذلك. وقد أخبرت هذه المرأة انه قبل رسم الهيئة إن حبيبها قد تقدم لامرأة أخرى تدل عليها الزهرة وهي ليست جميلة فقط وإنما غنية وقلت لها إن لا تخشى من زواجه بتلك المرأة لأن المريخ أقرب إلى الزهرة من زحل وهو يقطع تأثير زحل على الزهرة وقلت إن المريخ هنا يدل على جندي أو رجل نبيل كان في الجيش وهذا ما جعلها تشعر بالسعادة، وكانت هي نفسها تعرف ذينك الشخصين واعترفت إن الأمور قد جرت كما أخبرت به.
وسألت السيدة أيضا عن من سيعيش أكثر فقلت إنها ستعيش أكثر لأن الشمس متوجهة للاتصال بالمشتري والمريخ ينحس زحل بوجوده بقربه.
وسألت عن الشخص هل هو غني؟ فنظرت إلى المشتري صاحب ثانيه (الثامن الحوت) فوجدته في شرفه مستقيما سريعا لكنه تحت الشعاع فقلت إن أملاكه جيدة.
أما عن الوفاق، بما إن الشمس وزحل في تسديس فقلت إنهما سيتفقان جيدا إلا انه سيكون غيورا ومتطلبا بدود سبب وذلك بسبب إن زحل نحس بالطبيعة وينحسه المريخ لوجوده معه فيكون مزاجه صفراويا وسوداويا ولكن بسبب مناظرة المشتري إلى زحل والمريخ يمكن إن يخف ذلك بالتعلم.
إذا سئل سؤال هل السائلة شريفة؟ فأجيب إن دليلتها وهي الشمس غير متنحسة بالمريخ وطالعها الأسد وهنالك قبول بين المشتري والقمر وهي دلائل على إن المرأة فاضلة وعفيفة.
وبهذه الطريقة يمكنك إن تحلل أي هيئة لتكتشف ما هو ضروري.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

هل ساتزوج الشخص الذي اريده مسالة زواج

المبحث الستون:
مسألة عن البيت السابع: إذا كانت السائلة ستتزوج الشخص الذي ترغبه:
كانت هيئة السؤال التالي:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\wer4a2f48be.jpg

كانت السائلة ذات قامة طويلة وبشرة متوردة ومتكلمة وهادئة وكان الشخص المسؤول عنه طويلا نحيفا وذو شعر أسود، وقد حكمت بطول قامته لوجود المشتري (صاحب السابع الحوت) في حد عطارد إضافة إلى أن درجة السابع في حد عطارد ، فوجود الدليل في أي حد غير حده يؤثر على طبيعته الأصلية. وقد استدللت سواد شعره من تسديس المشتري لزحل والقمر يربعه وهو تحت الأرض.
عطارد هو دليل السائلة وهو راجع تحت شعاع الشمس وهي خائفة ومرتبكة من أن المسؤول عنه لن يحظى بها، وكان لها بعض السبب في ذلك لكون المشتري في شرفه وقريبا من اتصال الزهرة به وهو دليل على شخص رفيع تطلبه امرأة أخرى. وبما إن الدليلين في نصف تسديس (30 درجة) وهما في بروج جيدة، فمن هنا استحصلت الآمال إن هنالك بعض ومضات الحب بينهما، ولكن بما إني وجدت القمر ينفصل من تربيع المشتري ويحمل نوره ويتصل بتثليث عطارد صاحب الطالع وهو راجع في وتد، فيستلم عطارد حينئذ نور القمر الممزوج بتأثير المشتري. فكنت متأكدا من أن الزواج حاصل بصورة فجائية عن طريق شخص يدل عليه القمر، وسيدبر ذلك الشخص الأمر أخيرا مع قليل من الصعوبة ويؤدي بالزواج إلى التمام وبرضى الطرفين.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

من سينتصر .المنتصر

مسألة سئلت إذا كان السير ويليام والر أو السير رالف هوبتون سينتصر في الحرب بينهما، والمفترض أن الحرب بينهما ستبدأ قريبا من ألسفورد يوم الجمعة 29 مارس (8 أبريل) 1644.

كانت هيئة السؤال التالي:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\werm32425dc8.jpg

الطالع هو لجيشنا (الطالع السرطان وصاحبه القمر)، والقمر والمشتري والزهرة هما للجنرال السير ويليام (العاشر الحوت وصاحبه المشتري والمستولية عليه الزهرة) والجنرال براون هو مواطن شجاع من لندن، والذي قد حصل على الكثير من الشرف خلال معاركه السابقة في أيام خدمته. السير رالف هوبتون يدل عليه زحل صاحب السابع (الجدي). أما في بيت أصدقاء ومساعدي العدو فهنالك المريخ والذنب في التاسع وهو ما يدل على إن السير رالف ليس لديه مؤونة كافية للأيام القادمة.

ومن وضعية القمر صاحب الطالع في شرفه وفي البيت الحادي عشر مع المشتري ولديه دلالة علينا وعلى جيشنا البرلماني، فاستنتجت إن الأمر كان وسيكون لصالحنا وان النصر لنا. ولأن القمر ينفصل من المشتري فقد قلت إننا قد استطعنا أن نحصل على عتادهم أو أدينا بعض العمليات ضدهم، وما أكد لي توقعاتي وجود الشمس صاحبة الثاني في العاشر في قمة درجة شرفها (19 حمل). وقد توقعت بسبب قرب الشمس من زحل فإننا لن نحقق النصر الكامل، وقد كنت متأكدا إننا سنحصل على الكثير من عتاد الأعداء وعلى النصر الأكيد، وقد نظرت إلى القمر وجدته يتصل بمقارنة الزهرة ثم تسديس عطارد في الحوت وهو في الوتد تماما، فقلت انه في ظرف 11 إلى 12 ساعة سيحصل السائل على أخبار أكيدة وهي مرضية وجيدة باعتبار إن المعركة حصلت على بعد 50 ميلا من لندن وذلك لأن القمر بعيد عن الزهرة بحوالي 11 درجة (12 درجة في الحقيقة) وأيضا بسبب زيادة نوره وسرعة مسيره، وقد وصلت رسالة من الجيش في نفس اليوم تفيد بأن جنرالاتنا قد أسروا في يوم الخميس الماضي 120 قائدا ورجلا من الأعداء و 560 جنديا والكثير من العتاد. وقد كان لدي الكثير من الأسباب تجعلني أقول إن العدو سيكون مهزوما، وذلك أولا لأن زحل صاحب السابع الذي يدل على اللورد هوبتون كان تحت الشعاع وثانيا كونه في هبوطه وثالثا كونه لا ينظر إلى كوكب ما بل كان غريبا ومتنحسا وينظر إلى درجة السابع من تربيع أيمن مما يدل على خسارة جيشه والخزي والعار لنفسه في هذه المعركة.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

من مسائل البيت السابع

مثال عن سرقة

لقد استلمت رأيا من السيد ألين من أكسفورد وهو رجل ضليع بالصناعة إن الدليل الحقيقي للسارق هو الكوكب الذي يكون في وتد أو في الثاني وينظر إلى درجة السابع، فإذا لم يكن هنالك كوكب غريب في أي وتد أو في الثاني، فيكون دليل السارق هو صاحب السابع إذا كان ينظر إلى

السابع، وإلا فالكوكب الذي يتصل به القمر إذا كان ينظر إلى السابع، أو إذا كان القمر ينفصل من صاحب الطالع. وقد قال أيضا إن الكوكب الغريب في أي وتد لا يكون دليل السارق إلا إذا كان ينظر إلى درجة السابع أو كان له أية حظوظ في السابع، وإذا كان صاحب الساعة وصاحب الطالع كوكبا واحدا فهو دليل السارق حتى ولو لم يكن ينظر إلى الطالع.
إن الحقيقة هي إنني وجدت انه إذا كان هنالك كوكب غريب في الطالع فهو دليل السارق، فإذا لم يكن في الطالع كوكب غريب فننظر إلى العاشر ثم إلى السابع ثم إلى الرابع ثم إلى الثاني. إذا كان هنالك كواكب غريبة في الأوتاد فيدل على العديد من السراق، وهم متفقون إذا كان بينهما اقتران أو نظر مودة، وغير متفقين إذا كان بينهما نظر عداوة. وخذ دائما الكوكب الغريب الذي يكون أقرب إلى رأس الوتد من غيره دليلا للسارق.
مسألة عن البيت السابع: نقود مفقودة، من سرقها؟ وهل يمكن استرجاعها؟
كانت هيئة السؤال التالي:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\werm184c1eb4.jpg


الطالع هو العقرب وهو يدل على السائل، ويدل صاحب الطالع (المريخ) على وضع السائل وعقله، وبما انه يصنع مناظرة تربيع مع كل من زحل وعطارد فهذا يعطي دليلا كافيا لي عن طبيعة أخلاق السائل حيث كانت أخلاقه سيئة، متغطرسا وفخورا ومبذرا للمال.
المريخ هنا في الدرجة 25 ودقيقتين من الأسد (25:07 درجة من الأسد في الهيئة) وهو في رأس الوتد وقد دخل لتوه إلى حده، وبما إن المريخ في وجهه فرفضت أن يكون المريخ دليلا للسارق ولم يكن فعلا دليلا له.
وبرغم أن زحل يتواجد في السابع إلا إنني وجدته في حده ووجهه (زحل في الثور) لذلك فاني أهملته ونظرت إلى عطارد الواقع في الدرجة 24:42 من الثور (25:30 درجة من الثور في الهيئة) وقد انفصل لتوه من تربيع المريخ وهو يتجه الآن لمقارنة زحل ووجدته غريبا أي ليست له أية حظوظ في المكان الذي هو فيه لذلك فحكمت إن عطارد هو دليل السارق.
لكن على ماذا يدل عطارد؟ على ذكر أو على أنثى؟ فكان هذا مثار خلاف، وأيضا يكون الخلاف على هيئة الجسد والأخلاق وغيرها.
الأوتاد بعضها ذكري وبعضها أنثوي، ولا يمكن استخلاص جنس السارق منها، القمر كان في برج ذكري (الجوزاء) يتصل بكوكب ذكري في برج ذكري (تسديس المريخ في الأسد)، وعطارد ممتزج في الطبع يميل إلى طبيعة الكوكب الذي يناظره، وهو الآن في مناظرة مع المريخ وفي قران زحل فحكمت من هنا إن جنس السارق هو ذكر.
وقلت إن السارق هو حدث في الخامسة عشرة أو السادسة عشرة من عمره لأن عطارد يدل على الشباب وهو حدث لأن القمر قريب من الشمس وهو منفصل عنها ولديه قامة معقولة ونحيف ولديه حواجب عالية ووجهه طويل وهنالك بعض النمش والعلامات في وجهه لأن المريخ ينظر إلى عطارد من تربيع أيمن إضافة إلى أن بصره ضعيف لوقوع عطارد مع نجوم نحسة على طبيعة القمر والمريخ (الثريا) ولديه شعر اسود لقرب عطارد من زحل. وبما إن دليل السارق مقترن بزحل صاحب الثالث والرابع (الجدي والدالي) فقلت إن السارق هو احد أبناء الجيران، وبما إن القمر في الجوزاء وعطارد في الثور فقلت انه يقيم مقابل السائل أو في جنوب الغرب منه، ولأن سهم السعادة في الطالع والمبتز عليه المريخ صاحب الطالع في العاشر والقمر يتصل به من تسديس وكان هنالك أربع درجات فقط من المناظرة الكاملة فقلت انه سيستعيد أمواله في خلال أربعة أيام بعد السؤال. لم يصدق الرجل بأية كلمة واحدة مما قلته، بل أراد إقناعي إن خادمة يدل عليها المريخ كانت هي السارقة إضافة إلى أخرى يدل عليها زحل، لكنني بقيت مصرا على ما قلته معتمدا على القواعد الصحيحة للصناعة ولم اجعل أي منهما دليلا على السارق لكونهما في حظوظهما. وقد أثبتت الحوادث صدق ما قلته على صفات السارق وعلى يوم إرجاع النقود التي عادت إلى مالكها بعد ثلاثة أيام.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

من مسائل البيت السابع

سمك مسروق:

عندما كنت أعيش في الريف سنة 1637، أحضرت إلى لندن بعض السمك للمؤونة وقد وصل عن طريق مركب للبضائع في والتون. وفي يوم السبت 10 (20) فبراير جاءني احد البحارة ولكنه بدلا من أن يجلب السمك العائد لي، أخبرني إن المستودع قد تم السطو عليه وقد سرقت سمكاتي، وقد

أخذت الوقت الذي سمعت فيه الخبر ورسمت هيئته على أساسه، وذلك لكي أعطي لنفسي الارتياح على ماذا سيكون على سمكاتي وعلى إمكانية استعادة جزء منها أو كلها.

كانت هيئة السؤال التالي:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\werm781b5ac6.jpg

(السائل هو ليللي نفسه وطالع المسألة هو الثور وهو برج ليللي الشمسي).

وجدت أولا انه لا يوجد أي كوكب غريب في وتد عدا المشتري، الذي وجدته عند وتد السابع. والشيء الذي فقدته هو السمك، لذلك فأي رجل نبيل سيحتقر هكذا نوع من البضائع، ووجدت إن دليل السارق المشتري في العقرب وهو برج رطب، ودليل أملاكي (صاحب الثاني) هو عطارد (الثاني الجوزاء) كان في الحوت (الذي يدل على الأسماك) وهو برج رطب أيضا، وسهم السعادة في السرطان وهو في برج رطب أيضا. لقد دلني المنطق إضافة إلى الصناعة إن السارق هو رجل يعمل في الأعمال المتعلقة بالماء وانه قد وضع بضائعي في مكان رطب أو في غرف واطئة لأن سهم السعادة في السرطان وصاحبه القمر في الثور وهو برج ترابي.

لقد كنت متأكدا بأنه سأسمع عن بضائعي مرة أخرى لأن عطارد صاحب بيت الممتلكات يتصل به القمر صاحب سهم السعادة، وبما أن عطارد في حده وكان ينظر إلى سهم السعادة من تثليث هذا يعطي أملا باسترداد بعض من بضائعي المسروقة.

لا يوجد بحار في مدينة والتون لديه صفات المشتري في العقرب، فنظرت إن كان هنالك صياد لديه تلك المواصفات. ولأن المريخ صاحب السابع يستعد للانتقال من العقرب وهو بيته ويدخل إلى برج آخر، ففتشت إن كان هنالك صياد يدل عليه المريخ والمشتري قد باع أرضا له أو قد باع بيته الخاص مؤخرا وذهب إلى مكان آخر، فوجدت شخصا على تلك الهيئة وكان شخصا طيبا يعيش قريبا من نهر الثايمس وكان صيادا للسمك وبيته مشرف على الماء وذلك لأن جميع الدلائل في بروج مائية ويدل ذلك على إن السارق يعيش قريبا من الماء أو في مكان مائي.

السارق الذي سرق السمك كان صيادا وذو قامة جيدة وسمين وذو بشرة اعتيادية وشعر اصفر محمر.

دبرت ترخيصا من المحكمة ووضعتها جانبا حتى يوم الأحد 18 (28) فبراير التالي، ومن ثم فتشت البيت المشكوك فيه بصحبة موظف امني وأحد البحارة الذي سرقت بعض حاجياته فوجدت بعضا من السمك التابع لي في الماء، بعضه مأكول، وبعضه لا. والطرفة التي حصلت عند البحث هي انه كان بعضا من السمك التابع لي في حقيبة، حيث إن السارق قد سرق الحقيبة بالإضافة إلى السمك، وكان البحار ينظر إلى الحقيبة التي كانت نظيفة جدا وقال للمرأة صاحبة المنزل انه قد فقد حقيبته يوم أمس فقالت إن زوجها لم يجلب معه سوى هذه الحقيبة التي جلبها مع السمك، فأقنعت البحار بأن ينظر إلى الحقيبة عشرين مرة وان يتأكد منها لأن المرأة قد غسلتها جيدا، وقد قلت لها بأني أفتقد 7 بصلات برتغالية فقالت إنها قد صنعت منها حساء الخضر، أما بقية السمك فقد تنازلت عنه، برغم إن كاهن والتون اعتقد بأني كنت راضيا عن السرقة.

لذلك، انظر إلى إن الكوكب الغريب في الوتد يدل على السارق، وإذا لم يكن النيرين في الطالع وفي حظوظهما الأساسية فهذا يعطي أملا بإيجاد السرقة، أما اتصال القمر بصاحب الثاني فيدل على استعادة السرقة، فإذا كان كلاهما في حظوظهما الأساسية فستعود الأشياء المسروقة كاملة، وإذا كانا في بعض حظوظهما العرضية فسيعود بعضها، وإذا كانا غريبين فستكتشف السرقة ولكن بدون استعادة الأشياء المسروقة.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

من مسائل البيت الثامن

مسألة عن البيت الثامن: من سيموت أولا، الرجل أم زوجته؟

لقد رغب شخص ما لأسباب كبيرة أن انظر فيما اذا كان سيموت قبل زوجته أو بالعكس، وعندها رسمت الهيئة التي صورتها في أدناه.
كانت هيئة السؤال كالتالي:

 


وجدت البيت السابع (الحمل) وصاحبه (المريخ) والذان يمثلان المرأة منحوسين، فالحمل يحتوي على كوكب زحل الموجود في هبوطه اضافة لوجود المريخ في برج غريب وبيت زائل (التاسع). ويستولي عطارد على المريخ وهو صاحب سادس السابع (السنبلة) وهو يتراجع في وباله وهبوطه الحوت، والقمر موجود في هبوطه العقرب، لكنه ثامن السابع (الثاني في الهيئة وهو العقرب)، مما دفعني لسؤال السائل عما اذا كانت زوجته غير مريضة، أو انها مصابة بالسل أو في أعضائها السرية، وذلك اذا رأيت أن جميع الدلائل التي لها علاقة بالمرأة منحوسة تماما وبعيدة عن حظوظها الأساسية. ولما سألت عن هيئة ميلادها لم استطع ان اتبينها، ولكنني عرفت أن عمرها يبلغ 42 سنة، وهو عمر ينذر بالخطر، وهو ما يدل انها على وشك الاصابة بمرض لا يمكن الخلاص منه في هذا الوقت.
افترضت ان البيت السابع هو طالع المرأة وعندها حكمت بشكلها على أنها طويلة القامة وهزيلة، وذات بشرة غامقة وشاحبة، وهي سريعة الغضب أو هجومية، وهذا ما اعترف به السائل، ولاحظت انه بما ان زحل يدل على الأمراض المستعصية والبطيئة الشفاء، وعطارد صاحب سادسها راجعا في وباله، فقلت ان المرأة تخرج من مرض لتدخل في آخر، وهذا بسبب عنادها وبسبب أخطاء الطبيب، أولا لأن صاحب طالعها هو نفسه صاحب ثامنها (المريخ)، وثانيا لأن صاحب سابعها (الطبيب) هو الزهرة ويقع في تربيع مع زحل الموجود في طالعها والتربيع من بروج منقلبة ومن أوتاد، مبينا عدم اهتمام الطبيب الكافي بالمرأة المسكينة، ولهذه الاعتبارات مجتمعة، قلت ان المرأة ستموت أولا، وأيضا بسبب عدم وجود أي منحسات تنحس صاحب الطالع، كون الزهرة في حيزها في برج ليلي أنثوي (الجدي) وبريئة من كل النحوس (اضافة الى اتصالها بالمشتري من تثليث وقبول لأنه في بيتها الثور). أما بالنسبة للوقت الذي سوف تموت فيه، قمت باحتساب الوقت الذي سيصل به المريخ الى مناظرة سيئة مع زحل، لأن زحل يمثل شخصيتها وطباعها، ووجدت أنه في نهاية سبتمبر القادم (سبتمبر 1645) سيصل المريخ الى مقابلة مع زحل، وسيكون القمر قريبا من موقع القمر في هيئة السؤال، أي في الدرجة 2 من العقرب، وزحل في الدرجة 2 من الثور، ويصل القمر الى موقع المريخ أي في الدرجة 20 (21 في الهيئة) من الجوزاء، فقلت ان المرأة سوف تموت أو تكون في خطر الموت في أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر. وبالفعل، فقد توفيت المرأة في الثامن من أكتوبر (18 أكتوبر بالتقويم الجريجوري) وفي ذلك اليوم اقترن المريخ صاحب طالعها بعطارد صاحب سادسها في الدرجة 8 من العقرب بنفس الدرجة التي كان فيها القمر، وكان القمر في الميزان مقارنا لدرجة الطالع مقابلا لدرجة طالعها في هيئة المسألة.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

من مسائل البيت الثامن

زوجها الغائب اين

إمرأة تسأل عن زوجها في البحر، اذا كان حيا، فأين هو ومتى سيعود؟
(هذه المسألة تتعلق بالبيت التاسع علاوة على البيت الثامن)
كانت هيئة المسألة كالتالي:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\wer141202fe.jpg


عطارد، صاحب الطالع (السنبلة) يمثل السائلة، وهو مقترن مع القمر وزحل في الحمل الذي يمثل الوجه، وهي امرأة مشوهة بالبثور على وجهها، ولها عيون ضعيفة، ومليئة بالحسرة والأسى على زوجها والممثلة بانتحاس عطارد صاحب الطالع بزحل الموجود في هبوطه، اضافة الى انها تتلعثم في كلامها، وهو أيضا ما يدل عليه انتحاس عطارد بزحل في برج صامت أو متوحش.
(الرجل حي):
الشخص الغائب يدل عليه المشتري صاحب السابع (الحوت) الموجود في العاشر، وقد انفصلت لتوها الزهرة من تسديسه في التاسع، وهي صاحبة الثالث (الميزان) مما يدل على ان الرجل كان في رحلة في جنوب الشرق، وبما ان الزهرة والقمر كانا في تسديس المشتري، وهو سريع في الحركة وليس متعرضا الى انتحاس، فقلت ان الرجل حي وفي صحة، لكن عطارد الذي يستولي على موقع المشتري وهو صاحب ثامن السابع (الثاني السنبلة) وبما ان القمر منتحس بوجوده مع زحل وعطارد، فقلت انه كان في خطر شديد على حياته، فقد تعرض الى الخيانة ورسم المكائد من قبل أعدائه، وقد عانى من الكثير من المصاعب في غيابه، وذلك لكون عطارد صاحب سابعه (السنبلة) وزحل صاحب ثاني عشره (الدالي). بالاضافة الى ذلك، كان المشتري محظوظا عرضيا وفي وباله ومقترن بنجم الدبران وهو نجم عنيف، مما يعني تعرض الرجل الى حوادث عنيفة مفاجئة.
(أين هو):
بما ان المشتري أكثر حظوظا من القمر، والقمر متجه لدخول الثور وهو برج جنوبي، والمشتري في الجوزاء وهو برج غربي، وفي ربع جنوبي، قلت ان الشخص موجود في الجزء الجنوبي الغربي من انجلترا، في ميناء ما، لأن المشتري في وتد.
(متى سيعود أو ستأتي اخبار عنه):
انفصل القمر من مقارنة زحل واتجه لمقارنة عطارد صاحب الطالع، مما يدل على ان المرأة ستسمع عنه خبرا بعد يومين أو ثلاثة لأن بعد القمر عن عطارد درجة واحدة فقط (الاقتران تام في الهيئة أعلاه) وفي برج منقلب. ولكن عطارد في برج منقلب، والقمر قد فسد بسببه وبسبب زحل فسوف تسمع الزوجة أخبارا خاطئة عنه، وقد سمعت الزوجة خبرا عنه بعد ذلك يشير الى انه في بلدة ما. وبما ان عطارد والمشتري سوف يجتمعان في الجوزاء وهو بيت عطارد، وهذا الاجتماع سيحصل في الخامس من مايو القادم (15 مايو 1645 بالتقويم الجريجوري) فقلت انها ستسمع أخبارا مؤكدة عن زوجها في ذلك التاريخ، هذا اذا لم يعد بالفعل الى البيت. وفي الاسبوع الثاني من مايو وصلت أخبار مؤكدة عن زوجها ولكنه لم يعد من البيت حتى الاسبوع الثاني من يوليو، وكانت لديه بضع رحلات في الجانب الغربي، وأخذ سجينا لدى قوات الملك، وكان موجودا في ميناء بارنستيبل ساعة المسألة.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

من مسائل البيت الثامن

هل سيحصل على الميراث

زحل هو صاحب الطالع (الجدي) وهو راجع في القوس في الثاني عشر، كما لو أن السائل كان يملأه اليأس وهذا ما اعترف به السائل.
المرأة المسؤول عنها يدل عليها السابع (السرطان) والمشتري والقمر. المشتري في شرفه، والقمر في الأسد مما يدل على ان المرأة معتدة بنفسها وطموحة وفاضلة

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\werm1372e045.jpg

ومتواضعة، وبما أن دليلها القمر قريب من الشمس، ويكون لديها أثر بجانب عينها اليمنى، لأن القمر يدل على العين اليمنى عند النساء.
بما اني رأيت ان الثامن الأسد وفيه الزهرة والشمس صاحبة الثامن في بيتها والقمر ينفصل من قران الشمس وينقل نور وطبيعة الشمس الى زحل الذي هو صاحب الطالع والمستولي على سهم السعادة في الجدي، وهو أيضا صاحب الثاني (الدالي)، لذلك فإني قد هنأت السائل التعيس، وأكدت له انه لا يوجد خوف على انه لن يحصل على حصته من أرث الزوجة، وسيحصل على ما وعد من حصته، وأيضا ستثبت المرأة على أنها أمرأة عفيفة فخورة نوعا ما. وكل هذا صدق تحققه كما سمعته من فم السائل نفسه.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

البيت التاسع

هل سيحصل حجر الفلاسفة

سألني شخص عبقري وذو جدية واضحة فيما اذا كان سيحصل على حجر الفلاسفة؟ أو ذلك الاكسير الذي تصنع به العجائب، والذي أؤمن شخصيا بوجوده، وأنا واثق انه يمكن الحصول عليه، ولكنها رحمة ما بعدها رحمة في الأرض، أن أحصل على الشيء الذي يمتلكه عدد قليل من الناس على

الأرض، هؤلاء الذين حصلوا عليه من ملائكة الرب، عوضا عن عمل الانسان، وهذا السؤال يجب أن يكون بالشكل التالي: هل يملك الشخص السائل علما ومعرفة يمكنه بها الحصول على ما يريد؟

وهذه هي هيئة السؤال.

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\werm7a9bf88e.jpg

يدل الطالع (السنبلة) على السائل، وعطارد هو صاحب الطالع. ويدل المريخ على علمه لكونه صاحب التاسع (الحمل) اضافة الى المناظرات التي تطرحها الكواكب عليه.

وجدت المريخ صاحب التاسع مدبرا (في الثاني عشر بيت ترحه) لكنه في حده ووجهه (في برج الأسد).

المريخ هنا ينظر الى زحل وعطارد من تربيع والجميع في بروج ثابتة، كلا زحل وعطارد موجودان في التاسع في حد زحل (من برج الثور)، وقد وجدت عطارد قد أنهى رجوعه من قبل، وهو يربع المريخ، وبما انه الآن يستقيم بسرعة بطيئة، ويربع المريخ مرة أخرى، فقلت ان الشخص كان منهمكا في الفترة الماضية في بحوثه عن هذا الجوهر أو الاكسير ولكن بدون فائدة، ستحصل المناظرة الثانية عندما يكون عطارد في الجوزاء وفي حده مما يجعل الشخص في رغبة قوية لاكمال بحوثه حول حجر الفلاسة، ولكنني نصحت السائل ان يلغي مخططاته عن هذا الموضوع، وباعتبار الاسباب السابقة، نصحته وقلت له كيف كنت غير قادرا على ان تحصل ما اردته، وعدم وجود احتمالية للحصول على حجر الفلاسفة نظرا للأسباب الطبيعية، وطلبت من الكف عن ذلك. وقلت له انه قد أخطأ في المقادير، وذلك بسبب استعماله لمركب كثيف، وعرفت ذلك من خلال تربيع المريخ لزحل، اضافة الى انتحاس عطارد، أي عقله وذكاءه بسبب قرب زحل منه وحصول الاقتران في برج ترابي، مما أدى الى فساد عطارد بالكامل مما جعل خياله مضطربا كالأبله، وأيضا بسبب انتحاس صاحب العمل وهو التاسع (المريخ) لذلك فإن العمل ومبادئه أصلا كلها فاشلة، وهذا ما كان. لذلك فإني اطلعته على أنه يجب أن يداوي نفسه من السل (وهو لم يصب بعد بذلك)، على ان يضع نفسه في متاهة الحصول على حجر الفلاسفة.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

كان ذلك بسبب ان عطارد صاحب الطالع كان مقترنا بزحل في الثور. زحل صاحب السادس (الدالي) وله تأثير سيء، اضافة الى أن المريخ ينحس عطارد من الثاني عشر اذافة الى انه يتصل بتربيعه، ولا يوجد سعد ينظر بمودة الى عطارد المحصور بين فكي النحسين، ولكنه بقي واقفا لوحده بدون أي مساعدة وبالتالي لم يعد بإمكانه الوقوف ضد تأثير النحسين السيء، فنصحته بأن يلتفت ويهتم بصحته سريعا.

البيت التاسع

هل سيقام الافتتاح افتتاح مجلس الكنيسة

ان أوتاد الهيئة متجسدة وغير ثابتة،لكن الييت التاسع، والي ستشرح الهيئة بسببه هو برج الثور وهو برج ثابت متزن، ويتواجد زحل الموجود في الثور في التاسع في حد المشتري، وهو كوكب بطيء وثقيل.

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\wer44b1ea63.jpg

المشتري دليل الدين والأعراف والشعائر الدينية هو الآن متوقف للاستقامة، وهو مستعد للخروج من شرفه (السرطان) بعد فترة طويلة من الرجوع، وهو الآن متنحس بالمريخ الموجود في هبوطه. بعد ذلك، سوف يدخل المشتري الى برج الأسد وهو برج ثابت، والى أول حد منه وهو حد زحل، لكنه سيواجه مجموعة من النجوم الثوابت هناك، ومن ثم سيدخل الى حد عطارد الموجود في وباله وهبوطه الحوت وقد دخل لتوه الى وجه المريخ.

ننظر الى الزهرة صاحبة التاسع (الثور) فنجدها في وبالها الحمل وفي البيت الثامن، أي في ثاني عشر بيتها وهو البيت التاسع، واذا نظرت اليها جيدا، سترى ان عليها أن تقطع 21 درجة حتى تنهي برج الحمل وتصل الى بيتها في الثور وكل تلك الدرجات في الثامن، وفي خلال مسيرتها تلك في الثامن، عليها ان تلاقي شعاع التربيع الأيسر للمشتري (الطبقة الاستقراطية الانجليزية ستعترض) ومن ثم تربيع المريخ (نفور عامة الشعب لأن المريخ هو صاحب طالع انجلترا) والثلاثة يتواجدون في حدود زحل، وهذا يؤدي الى الى الكثير من التأثير المادي، هذا إذا كان زحل ذو حظوظ في المكان الذي هو فيه، أو اذا كانت لدى مجلس الكنيسة علاقة بمجلس القسيسين، أو اذا كانت هذه البداية الأولى للنظام الديني.

فلنأخذ جميع الكواكب اذن في مواقعها بحيث انه ليس لدينا كوكب في برج ثابت عدا زحل (في الثور)، ولا كوكب ذو حظوظ أساسية عدا المشتري (في شرفه) ومتنحس بالمريخ، والقمر متوجه الى مسار الاحتراق، والمريخ في هبوطه، والزهرة في وبالها، وعطارد في وباله وهبوطه.

لدينا القمر ينفصل من الزهرة الموجودة في الثامن ويدخل بعدها الى مسار الاحتراق ثم يربع المريخ (سيناضل مجلس الكنيسة جاهدا وبقوة) ثم مع المشتري، ومن هذه الوضعية نستنتج حكمنا وهو ليس ايجابيا، بل هو حدسي، فقط لأجل أن يكون للاجيال القادمة معرفة ان هنالك بعض التغاير في الصناعة، وحتى لا يكون لرجال الدين حجة ليلصقوا العيوب على الصناعة اذا ظهر انني أكذب. ونأمل حينها أن لا نخلط في كتابة المغزى الخفي للأجرام السماوية (المستخلصة من مبادئ الصناعة)، حتى لا يأتي أولائك الذين همهم جمع الذهب (يقصد رجال الدين) ليلقوا ما تتفتق عنها قريحتهم من تصورات الى المئات من العامة، هذه التصورات التي يمقتها الكثيرين ممن هم على قيد الحياة الآن.

ان موقع زحل في الثور في التاسع، يجعله طبيعيا ذو مزاج ثابت وقاس لا يتزحزح، فأقول، ان المجلس سوف يصمد أمام الأعراف الانجليزية الجديدة، ولن تكون طيعة مع العامة من الشعب، وستتولد لديهم العديد من الاراء والخلافات المثيرة للقلق داخل المجلس، ومما يجعلهم طماعين ومشاكسين وراغبين بما هو أكثر من حقهم، وستزداد الأحقاد والمكر بعضهم مع بعض، ومن بينهم، بعض الكهنة الشباب والذين تمثلهم الزهرة والذين يملكون سلطات ضعيفة، سيحركون التزمت والصرامة التي يمثلها الكهنة الكبار والذين يدل عليهم زحل الغير مقبولة بسبب جمودها وعدم تعاطيها مع تغيرات الزمن.

زحل في وضعه في الثور، غريب بدون حظوظ أساسية وهو مشرقي، وهنالك قبول بالشرف بينه وبين القمر (زحل في الثور والقمر في الميزان) لكن لا توجد مناظرة (الميزان ساقط عن نظر الثور). عطارد صاحب العاشر والذي يمثل السلطة، منفصل عن تسديس زحل، وهذا يدل على ان الطبقة الارستقراطية الحاكمة بدأت شيئا فشيئا بالابتعاد عن المجلس الكنسي المتزمت والمتعصب لآرائه، رافضة العبودية للكنيسة بديلا عن الحرية.

يمثل زحل رجل الشارع، وبما انه ينحس البيت الدال على الكنيسة فهو يعطي السبب، لذلك فالحل موجود وهو بكلمات مختصرة، أخرج زحل من الثور، أي التعصب والعناد والطمع، فستكون هنالك آمال عريضة بأن تسقط الكنيسة! اذ انها سوف لن تصمد الى النهاية وسيكون قدرها كذلك.

ثلاث سنون طوال سوف لن تمر بسرعة أو ان سلطة الحكومة أو العناية الالهية ستقوم بازالة سلطة الكنيسة، سيظهر رجال جنود ذو طبيعة نارية وسيستردون اعتبارهم من رجال الدين , وسيمنعون أي نفوذ لذلك الشيء الذي نسميه المجلس الكنسي، سيكون كل شيء محكوما عن طريق الحكومة، وفي رعاية السلطات العليا في المملكة، وسيكون المجلس منقسما على نفسه ويكون مصيره الانهيار، وسيتم الاعلان ان هذا المجلس لا يمثل المصلحة العامة للمملكة الانجليزية ولا يمكن القبول به كقانون يمكن التعايش معه أو الخضوع لحكمه.

لذلك استنتجت من الهيئة ان المجلس لن يبقى في انجلترا بدون تعديل أو تحديث، والغاء الكثير من القوانين المجحفة التي أصدرها بعض رجال الدين، وذلك إذا اعتبرنا المشتري صاحب الرابع (القوس) سنجد القمر - بعبارة بسيطة - يسرع الى تربيع المريخ والمشتري بعد أن كان في حالة خلو المسار، جاعلا العوام يندفعون الى سلب صلاحيات رجال الدين الذين يعادوهم، ويالنهاية يخيب ظن رجال الدين بالكامل.

(في عام 1649، اعدم الملك تشارلز الأول المناصر للمجلس الكنسي مما جعلهم ينكفئون على أنفسهم ويقومون بإصلاحات داخلية في المجلس).

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

البيت التاسع للترقية الدينية والعاشر للمهنية

سؤال عن ترقية

الطالع يدل على الشخص السائل، ويتواجد زحل في الطالع. أما المريخ صاحب الطالع فهو في الجوزاء وهو برج هوائي، والقمر في الدالي وهو برج هوائي أيضا من نفس المثلثة. البيت التاسع هو القوس وصاحبه المشتري وهو دليل الترقية الدينية.

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\werm12679168.jpg

1- لم أجد أي قران أو مناظرة بين المريخ صاحب الطالع والمشتري صاحب التاسع (حيث ان المشتري في آخر الثور، والمريخ في أول الجوزاء وقد انفصل عنه ودخل الى برج آخر) ولم ألاحظ اي اتصال للقمر بالمشتري صاحب التاسع.

2- لم ألاحظ أيا من المريخ أو القمر موجودا في التاسع.

3- لا يوجد كوكب ناقل للنور من المشتري الى المريخ او جامع للنور بين المريخ والمشتري.

4- لا يوجد قبول بين المريخ والمشتري.

5- زحل متنحس في الطالع (لوجوده في هبوطه الحمل) وبوجوده هنالك ينحس السؤال كله مما يجعل السائل يسقط في يده.

6- القمر ينفصل من تثليث المريخ ويتصل الى مقابلة عطارد صاحب الثالث، ودليله في حكمي أن هنالك أحد جيران السائل سوف يفشل أي أمل للسائل بتحقيق الترقية الدينية، اما بقول او برسالة أو بمعلومات مضللة، وسيكون الرجال الذين يدل عليهم عطارد كالدارسين أو الكهنة أعداء له، ولأنني وجدت الزهرة في الميزان وقريبة من وتد السابع وهي مقابلة للطالع، فقلت أن هنالك امرأة ستقوم بالابلاغ ضده أو تتهمه بتهم مضللة عند حاشيته.

اذن، بكل المعلومات التي جمعتها، فقد حذرته من الاستمرار في رغبته بطلب المرتبة الدينية، لأن الأمر لن يتم. لكن هذا الشخص كان طماعا بالحصول على هذه المرتبة والاستمرار بطلبها وهذا ما فعله. وعندما اعتقد ان الأمور سوف تكون لمصلحته، أنظر! تحطمت جميع آماله بسبب رسالة حقيرة تضمنت اعترافات لإمرأة!

لقد كان السائل ذو مواصفات زحل والمريخ تماما! فقد كان لديه ذكاء وحلاوة اللسان، ولأن عطارد والقمر كانا في مقابلة، عطارد تحت الأرض والقمر فوقها وهو في الثاني عشر، لم يكن بامكانه أن يعرف من من جيرانه قد أوقعه في تلك الورطة! وهو لم يسألني من هو الجار، ولو سألني، لكان زحل صاحب الثاني عشر دليل الجار، مزارعا أو سمسارا للماشية، يعيش في منطقة تقع شمال شرق بيته بمسافة تبعد 15 فورلونغ (حوالي 2 ميل أو 3 كيلومتر)، شخص طماع كثير التذمر والبؤس!!!

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

البيت العاشر

مسالة عن الحرب الاهلية البريطانية

إذا كان صاحب الجلالة سيدبر جيشا من ايرلندا ليواجه به البرلمانيين؟

هذه هي هيئة السؤال:

Description: Description: C:\Users\ELYAS\Desktop\wwwwwwww\wer513d1d9e.jpg

صاحب الجلالة (تشارلز الأول) يدل عليه السرطان والقمر في العاشر وهو زائد في النور وموجود في بيته بريء من كل النحوسات عدا انه بطيء، مما يدل على وضع الملك عند ساعة المسألة وكان وضعه قويا، وبالفعل كان كذلك.

وجدنا الشمس صاحبة الحادي عشر (الأسد) وهو البيت الذي يدل على الأعوان والمناصرين في هكذا نوع من المسائل موجودة في السابع وفي شرفها، وتتصل بشعاع التثليث على درجة الحادي عشر، لكنها تحتاج إلى 6 درجات حتى تصل إلى تمام التثليث، وبما إن القمر في بيته في العاشر والشمس في شرفها فحكمت انه سيتلقى العون من أمراء أيرلندا. إضافة لذلك، ولأن الشمس والقمر أصدقاء له، فإنهما سيؤذياننا (أي الشعب)، لأن الشمس في السابع في شرفها وهي مقابلة للطالع الذي يمثل البرلمانيين وجماعتهم، لكن الشمس مقارنة للذنب، وهي تنظر للبيت العاشر من تربيع أيسر، فقلت إنهم سوف يصنعون المشاكل لصاحب الجلالة ولجماعته وسيتسببون بالكثير من الأمور والمشاكل ضد صاحب الجلالة. وقلت أيضا إن الملك سوف يقوي جيشه، ويهيئهم لوقت محدد، ولكن هذا لن يستمر طويلا، وذلك لأن الشمس والقمر ليسا في بروج ثابتة، وقلت إن استنجاده بالأيرلنديين سوف يغلظ قلوب الانجليز على ملكهم، لكن الزمان قد أخرسهم فلا يستطيعون فعل شيء.

دليل صاحبة الجلالة هو زحل صاحب الرابع (الجدي) وهو سابع العاشر (السرطان) وهو كوكب ثقيل وهو ينتقل من برج إلى آخر، مما جعلني متأكدا إن الملكة سوف تتجه لمقابلة صاحب الجلالة في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر لأن القمر يحتاج إلى 3 إلى 4 درجات ليتصل بتثليث زحل. والحقيقة إنها التقت به في الرابع عشر من يوليو (24 يوليو 1643). واعتقد إنها لن تنجح في مسعاها وستنسحب لأن زحل سيدخل إلى بيت هبوطه الحمل وان المشتري صاحب الحظ السعيد سينفصل عنه، وأيضا، وجدت المريخ يتصل في السرطان بتربيع زحل، ومما يدل على إن الجنود سيدمرون جيشها قريبا من وقت المناظرة أي في 11 أبريل، فقد فقدت بعض القوات في نوتنغهام.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

هل يحصل على المنصب

إذا كان سيحصل على المنصب الذي يريده:

في نفس وقت المسألة السابقة تقريبا، سألني شخص عن هل سيحصل على المنصب الذي يرغب به؟

الطالع الميزان وصاحبته الزهرة، والعاشر السرطان وصاحبه القمر ويدل على المنصب الذي يتوقعه السائل.

بما إن القمر في السرطان في العاشر وهو في بيته أي المنصب، فهذه شهادة على انه سيحصل على المنصب.

وأيضا فإن القمر يتصل بتثليث زحل وهو صاحب شرف الطالع ويقبل الزهرة في الدالي وتقبله أيضا.

القمر يتصل بزحل صاحب الرابع فيدل هذا على أنه سيحصل على المنصب الذي يريده في النهاية. ولكن بما إن الشمس صاحبة الحادي عشر في السابع وهو عدو للطالع وهي في شرفها ومقترنة بالذنب، فحكمت أن هنالك صديق له تدل عليه الشمس يحسدك ويريد أن يأخذ المنصب منك، ولقد استنتجت انه سيحصل على المنصب بعد صعوبات للأسباب التي ذكرتها سابقا وذلك كله بسبب العوائق التي وضعها له صديقه الشمسي. وقلت له بأن الأمر سيحصل خلال ثلاثة أسابيع، وبعد ذلك اكتشف السائل صديقه الغادر، بعد أن عرف إن لديه جرحا كبيرا في وجهه، وذو شعر أسود، لأن الشمس قريبة من الذنب. أما انفصال القمر من تربيع عطارد، فقد دلت على الكثير من المعلومات المضللة حول الشخص لكنها لم تلق أي فائدة.

 

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

انتهى ما جاء ما مقتبسا من كتاب التنجيم المسيحي للمنجم الشهير وليام ليلي

ترجمة الاخ الكريم زياد علاوي

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

من خارج التنجيم المسيحي

 

المسألة هي: هل ترزق المرأة أبناء أم لا

. جون غادبوري، من كتابه: تعاليم المسائل.

في هذه المسألة انظر إلى الطالع وصاحبه، والقمر، إن كان أحدهما متصلا بصاحب الخامس فإن المرأة سترزق ذرية. فإن لم يكن، فانظر إن كان أحد الكواكب ينقل النور بين هذه الأدلة فالأمر كذلك. واعتبر في نظرك إن كان الخامس برجا منتجا، وإن كان رب الخامس والقمر والطالع وصاحب الطالع في بروج منتجة، فهذا دليل الإنجاب. وإذا كان صاحب الطالع أو القمر في البيت الخامس فإنها سترزق أبناء. إذا كان كل الأدلة في بروج عقيمة وفي درجات مضرة من تلك البروج فنادرا ما سيحصل المطلوب. إذا كانت الزهرة وهي دليل الإنجاب مضرورة بزحل أو المريخ أو الذنب أو كانت محترقة فإن السائلة لن تنال ما تطلب إلا بصعوبة. زحل أو الذنب في الخامس أو كانا ينحسان رب الخامس فهذا يمنع الإنجاب. وإذا كان زحل أو المريخ في تربيع أو مقابلة البيت الخامس أو صاحبه فهو كذلك. إذا كان المشتري الذي يدل على الأبناء في البيت الخامس أو في الطالع أو في البيت الثالث أو التاسع أو الحادي عشر، فإن المسالة إيجابية.

 

 

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

 

ترتيب ورفع شبكة الحكمة

شبكة اخوان الصفاء وخلان الوفاء

برعاية الشيخ ابو شمس المحسن

شبكة الحكمة